منتديات علماء الآثار الجزائريين
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات علماء الآثار الجزائريين

آثـــارنـــا . . . هويتنـــا
 
الرئيسيةالبوابةLatest imagesالتسجيلدخول
بسم الله الرحمن الرحيم : الاخوة الأكارم أعضاء منتديات علماء الآثار الجزائريين نرحب بكم أجمل ترحيب ونتمنى أن تجدو الفائدة بيننا ، كما نطلب من الجميع اختيار القسم المناسب للمواضيع لنحافظ جميعا على ترتيب منتدانا الغالي ... شكـــرا
علماء الآثار الجزائريين
أنت الزائر رقم
عاصمة الثقافة الإسلامية
مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال Zzzz_b11
اليـــــوم
الساعة الأن
مواقــيت الصــلاة
المصحف الإلكتروني

حـــالة الطقس اليـــوم
المواضيع الأخيرة
المتـواجديــن
سجل
أنت غير مسجل فى منتديات علماء الآثار الجزائريين . للتسجيل الرجاء إضغط هنـا
سجل الزوار
سجل الزوار


 

 مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Massinissa
 
 
Massinissa


مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال Olhoio10
سجل : 06/08/2011
الجنس : ذكر
البلد : الجزائر
عدد المساهمات : 170

مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال Empty
مُساهمةموضوع: مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال   مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال Icon_minitimeالثلاثاء 26 يونيو 2012 - 13:17


مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال

il

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




تعاني منطقة المتوكلية الأثرية، التي تقع شمال سامراء من الإهمال والنسيان، في بلاد تعاني عموم مناطقها الأثرية من الخراب والافتقار إلى الرعاية.

ويقول رئيس دائرة آثار سامراء، 120كم شمال العاصمة العراقية، عمر عبد الرزاق، في تصريح صحافي، إن «أضراراً كثيرة تعاني منها تلك المنطقة، خاصة في مئذنة أبي دلف الموجودة هناك، حيث تعاني من العوامل الجوية وعملية التعرية الطبيعية بسبب الإهمال، إضافة إلى عبث الأشخاص بها»، مضيفا انه «فضلاً عن قلة التخصيصات المالية التي تقف عائقا دون تأهيل المنطقة وحمايتها، فإن آخر زيارة لمعلم أبي دلف كانت في 1970، من قبل اللجان المختصة في الآثار، ومنذ ذلك الحين لم تشهد عملية صيانة أو ترميم هذا المكان».

أضرار عسكرية

وألحقت الأعمال العسكرية بعد 2003 أضرارا لا تقدر بثمن بحق آثار سامراء، بينما تأمل دائرة الآثار بدعم وزارة السياحة والآثار، وكذلك الحكومة المحلية في محافظة صلاح الدين، للآثار العريقة التي تعود إلى الآلاف السنين، وتوفير الدعم المادي والحماية الخاصة لها، وفقا لعبد الرزاق.

وتؤكد محافظة صلاح الدين، على لسان مستشار محافظها الإعلامي علي عبد الرحمن، أن «المحافظة خصصت الكثير من الأموال لتأهيل الآثار، وأن أي كلام في قلة التمويل والإهمال يقع على عاتق دائرة الآثار، لأن المحافظة طلبت من جميع الدوائر تقديم احتياجاتهم لتوفيرها». وتعد سامراء من أقدم المواقع التاريخية التي ضمتها اليونسكو في العام 2007 إلى قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر، نظرا لما تحتويه من آثار تعود إلى ما قبل الميلاد، وما بعده، من آثار عباسية شاخصة إلى حد الآن، وتعاني من الخراب والدمار.

مقر الخلافة

وكانت مدينة سامراء الأثرية الواقعة على ضفاف نهر دجلة بمسافة 120 كيلومترا شمال بغداد مقرا لعاصمة دولة الخلافة الإسلامية بسطت نفوذها على أقاليم مترامية امتدت خلال قرن من الزمن من تونس إلى وسط آسيا، وما تحتويه من ابتكارات هندسية وفنية طوّرت محلياً قبل أن تنقل إلى أقاليم العالم الإسلامي وأبعد من ذلك، ليبقى البعض منها شاخصا حتى هذه الساعة.

وتبلغ مساحة مدينة المتوكلية القديمة نحو 30 كيلومترا مربعا، وتربط مدينتي سامراء والدور و تشتهر تلك المنطقة بكثرة الآثار والقصور والمنارات، منها ما بقى ومنها ما اندثر، وأخرى تلفظ أنفاسها الأخيرة. ومن بين معالمها المهمة والتي تعاني من الخراب والنسيان مئذنة المتوكلية المعروفة بمئذنة أبي دلف والتي تقع على بعد 15 كيلومتراً شمالي سامراء.

طراز خاص

ويقول الكاتب والمؤرخ ليث دحام إن الخليفة العباسي المتوكل على الله ابن الخليفة المعتصم قد بنى مدينة المتوكلية عام 245هـ، وقد أقام المتوكل فيها جامع المتوكلية المعروف بجامع أبي دلف ومنارته اللولبية التي يتطابق بناؤها مع منارة الملوية التي بناها والده المعتصم في سامراء، ولكن بحجم مصغر عنها.

ويضيف أن «المصادر التاريخية تشير إلى أن المتوكل قد أمر ببناء مدينته المتوكلية خارج مدينة سامراء عاصمة خلافة المعتصم، لينفرد هو الآخر في بناء خاص وطراز متميز لقصوره التي أقامها في المتوكلية آنذاك، وقد جمع فيها قصورا ومساكن لحاشيته وقادة جيوشه وخدامه وجواريه وندمائه من شعراء زمانه». ويشير إلى أن قصور المتوكلية ومسجدها الجامع قد تميزت بضخامة بنائها وطراز أعمارها وزخارفها، وقد انشأ المتوكل البركة الحسناء، وأجرى إليها الماء من نهر دجلة، وهذه البركة احتار أهل الوصف في ذكرها.

il

بغداد البيان

08 يونيو 2012


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
مدينة المتوكلية الأثرية في سامراء تعاني الإهمال
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» بعثة خبراء من اليونسكو لتقييم حالة صون مدينة القدس القديمة
» العثور على ثالث مدينة أثرية برومانيا
» الإيسيسكو تدرج مدينة القدس الشريف على رأس قائمة التراث في العالم الإسلامي
» توت عنخ آمون ينتقل إلى مدينة سياتل الأمريكية في 22 مايو الحالي
»  منحة يابانية لإنشاء متحف أثري في مدينة "البتراء" الأردنية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات علماء الآثار الجزائريين  :: منتديات الخيمة الأثرية :: منتدى الأخـبــــــار الأثـريـــــة :: قسم أخبـار الآثـار العالميــة-
انتقل الى: